الرئيسية / مقالات / ايهاب شعبان : صور لا تقدر بثمن من مونديال السلة

ايهاب شعبان : صور لا تقدر بثمن من مونديال السلة

تؤكد الرياضة من جديد أنها خير دعاية لمصر ولشعبها الطيب وأنها يمكن ان تنقل الصورة الصحيحة عن بلدنا في الخارج لتدعيم السياحة وتنمية الاقتصاد. نقول ذلك ونحن نري هذه الصور التي انتشرت في عدد من الصحف والمجلات الرياضية وغير الرياضية في العالم لبعثات ووفود المنتخبات المشاركة في مونديال شباب كرة السلة وهي تتجول في شوارع القاهرة وهي تزور الاهرامات وأبو الهول والمناطق الأثرية العريقة.

صورة منتخب الولايات المتحدة الأمريكية تحت سفح الأهرامات وامام أبو الهول لا تقدر بثمن لمن يفهم الأمر.

 كذلك صور منتخبات كندا وفرنسا وايطاليا في منطقة الأهرامات وأيضا صورة صالح الماجري نجم دالاس مافريكس الذي يلعب بالدوري الأمريكي لها دلالات وانطباعات ايجابية بكل تأكيد علي السياحة المصرية.

أيضا صورة منتخب كوريا الجنوبية وهو يتجول في شوارع وسط البلد في القاهرة ونزهة المشي التي قام بها علي كوبري 6 أكتوبر لها ألف معني ومعني.

كل ذلك ما كان سيتحقق لولا الجرأة والاصرار علي تنظيم مونديال شباب السلة فهي مهما كلفتنا من أموال فلها ايراداتها المباشرة وغير المباشرة وتنظيم بطولة عالمية في مصر هو بمثابة عيد للرياضة عموما وأهل اللعبة خصوصا وقد اسعدني شخصيا الحضور الجماهيري من شباب وناشئي وبراعم الاندية ومراكز الشباب من كل انحاء الجمهورية وكان الأمر في شكل رحلة مبهجة شاهد فيها أبناء اللعبة اداء المنتخبات الأجنبية بأعينهم في قلب الحدث ورفعوا فيها أعلام مصر وتغنوا باسمها.

وكنا قبل البطولة نخشي الا تحظي بالاهتمام الجماهيري فتظهر المدرجات خاوية ولكن الحضور منذ الافتتاح المبهر وحتي الآن يبدو جيدا للغاية بعد أن تحمس خالد عبدالعزيز وزير الرياضة لفكرة دعوة شباب الاندية ومراكز الشباب للحضور وقدم لهم التذاكر المجانية فكنت أري بعيني لاعبين ولاعبات صغارا وناشئين وهم يصطفون بتوجيه من مدربيهم للدخول إلي الصالة وهم يرتدون فانلة ناديهم ويرفعون علم مصر بالتأكيد الفوائد هنا كثيرة اهمها الانتماء للعبة وللنادي ولمصر معا.

ومن الضروري هنا أن نحيي اللجنة المنظمة للبطولة بقيادة د. مجدي أبو فريخة وبقيادة النشط محمد عبدالمطلب فالتنظيم ممتاز ولا يوجد ما يعكر الصفو حتي الآن وكانت مخاوف الاتحاد الدولي للسلة كبيرة وكاد يصدر قرارا بسحب التنظيم بعد الاحداث المؤسفة في طنطا والإسكندرية ولولا تشبث الاتحاد المصري بالتنظيم واصراره علي اقامتها ما كنا قد شهدنا هذا العرس الرياضي.. وتلك الأنوار المضيئة بصالة استاد القاهرة. نحن نريد المزيد من الأعراس الرياضية.. نريد أن نفرح ونستمتع ونتنفس جو الرياضة الجميل في حب مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*